التخطي إلى المحتوى
اكتشاف علاج جديد لسرطان المخ بإستخدام “الخلايا الجذعية”

ضوء جديد قد يشرق في حياة مرضى السرطان نتيجة الدراسة التي أجراها بعض الأطباء في الولايات المتحدة بعد دراسة استغرقت 6 أشهر، والتي كشفت عن إمكانية علاج الأورام السرطانية التي تصيب المخ، وبعض الأورام السرطانية الأخرى في جسم الإنسان؛ باستئصال بعض الخلايا النافعة من جلد الإنسان وذلك بعد العمل أولا على نزع خلايا الجلد  الزائدة أو التي لن تؤثر على صحة الفرد، وبعد ذلك يمكن استخدامها وتحويلها إلى خلايا جذعية تشبه إلى حد كبير الخلايا العصبية الموجودة في المخ.

وتم إجراء الفحوصات وتطبيق التجربة على الفئران التي تحمل أورام سرطانية بعد تزويد الخلايا الجذعية بنوعين من الأدوية الأول يعمل كعلاج يشبه العلاج الكيميائي المتوافر الآن لعلاج السرطان وذلك يمنع نمو تلك الخلايا الضارة من جديد والثاني مادة بروتينية لكبح أو قتل الخلايا السرطانية.

وبعد فحص الفئران التي أجريت عليها التجارب تبين في الفحص انكماش حجم الأورام السرطانية، وتمتع الفئران بعمر افتراضي أطول بأربعين يوما والجدير بالذكر أن الفئران في الغالب دورة حياتها لا تزيد عن عامين.

وقال رئيس فريق اللجنة الطبية “السرطان من الأمراض المرعبة التي تتمكن من جسد المريض، وتؤدي بحياته وأصبح عدواً يجب ملاحقته بعد أن أخذ شقيقي الأكبر والفريق يواصل الليل بالنهار للوصول إلى العلاج الأمثل ولن يتم التصريح عن ذلك بشكل كلي بعد التأكد من أنه لا يحمل أية أعراض جانبية”.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *