التخطي إلى المحتوى
السبب الحقيقي وراء استقالة مستشار الآمن القومي بالبيت الأبيض

الكثير من علامات الاستفهام التي أصبحت تدور في أذهان الكثير بعد أن قام مستشار الأمن القومي بالولايات المتحدة، ورئيس الاستخبارات سابقا “مايكل فلين” بتقديم استقالته وذلك بعد إجرائه مكالمة هاتفية مع سفير روسيا.

وذكرت معلومات مؤكدة بأن المستشار الأمريكي “مايكل فلين” قد أجرى الحوار مع السفير الروسي لإطلاعه على أهم القرارات المتوقع اتخاذها ضد روسيا في “قانون تنفيذ العقوبات”، وهذا بالطبع مكسب لروسيا لأنها ستقوم بحماية نفسها ولكنه يضر بمصلحة أمريكا، وقد اعتبرته الولايات المتحدة خائنا للأمانة لأنه لم يذكر في أي تصريح أجراه أنه تحدث مع السفير الروسي بشأن “قانون العقوبات”.

هذا وقد توترت الأوضاع مما دفع المستشار الأمريكي لتقديم استقالته وقال أنه لن يستمر في منصب متهم فيه بالخيانة، وقد ذكر نائب الرئيس الروسي أن استقالة المستشار الأمريكي ليس لروسيا شأن بها، ومن ناحية أخرى أشارت إحدى الصحف الأمريكية في مقال نشرته وزيرة العدل سابقا أنه من المحتمل أن يكون “مايكل” قد تعرض لتهديدات من قبل روسيا، ومن جانبه يذكر أنها المرة الوحيدة التي يتقدم فيها أحد مسئولي الولايات المتحدة بالتخلي عن منصبه بعد عدة أيام من توليه المنصب.

وقد دعا مجلس مجلس الشيوخ بالبيت الأبيض ببدء التحقيق مع المستشار، لكشف ما إذا كان الأمر متعلق فقط بالسفير أو أن الرئيس الأمريكي “دونالد” سوف يتورط هو الأخر بعلاقته بروسيا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *