التخطي إلى المحتوى

محمد الساعاتي المتحدث الرسمي لنقاء القراء في مصر يؤكد أن وفاء الشيخ محمد محمود الطبلاوي، كانت طبيعية ولا صحة للأشاعات المنتشرة أن سبب وفاته فايروس كرونا.

وعلى لسان نجل الفقيد ياسر الطبلاوي أن الشيخ  كان جالسا مع أسرته على مائدة الطعام ليتناول الأفطار، فجأة أتت له أزمة بسببها تم أستدعاء الطبيب المتابع له الدكتور محمد رمضان وقام بالكشف وفحصه للشيخ الطبلاوي وقام بتأكيد وفاته.

الشيخ محمد محمود الطبلاوي مواليد 1934 قارئ قرأن مصري ويعتبر أحد أعلام هذا المجال الممييزين، من مواليد محافظة الجيزة وتعود أصوله الى محافظتي الشرقية والمنوفية، توفي عن عمر يناهز 86 عام قضى منها 60 عام فى قرأة القرأن.

كما أكد المتحدث بأسم نقابة القراء بأنه قام بالتواصل مع أبن الشيخ الطبلاوي، وأكد خبر أنه والده سيدفن يوم غد فى مقبرة العائلة بالبساتين فى مدينة القاهرة، ومؤكدا أيضا أن وفاة والده كانت طبيبعة ولا صحة للأخبار المتداولة أنه مات بسبب فيروس كورونا.

 

 

التعليقات