التخطي إلى المحتوى

الملك سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الأتصال المرئي، وفى بداية الجلسة تحدثو عن أهم التطورات والأجراءات الوقائية والطبية بسبب أزمة فايروس كورونا المستجد، وناقشو التقارير المحلية والعالمية التى تخص هذا الفيروس، وبدأو بالتحدث عن الحالات التى سجلت أصابتها بالفيروس ووضعها الصحية والأهتمام بها وتقديم لها الرعاية الكاملة.

وذكر أهمية الرعاية الصحية ومدى جهوزيتها لأي تطورات قادمة تخص هذا الفايروس فى الأيام القادمة،وأن يجب أن نحافظ على صحة العامة من الشعب، وتناقش عن أماكن ظهور هذا الفايروس وعدد الأحياء التى ظهر فيها وأمور كثيرة تخص هذه الأزمة والحث على عدم أنتشارها والوقاية منها بصورة كبيرة وسريعة.

كما أستمر مجلس الوزراء أمكانية تقديم مساعدة للمواطنين الذين يرغبون بالعودة الى المملكة السعودية فى وجود أزمه كورونا، وأنه يجب وضع كافة الأمكانيات لهم ولعودتهم للملكة، مما يظهر جانبا من أهمية وسلامة المواطنين والشعب لدى مجلس الوزراء وأنهم حريصين على المواطنين وحالتهم الصحية وشؤونهم وقام خادم الحرمين بالتأكيد لتوفير لهم كل الخدمات التى يحتاجونها.

وذكر أيضا مدى أهتمام الدولة وأجهزتها والفرق المشكلة للعمل التى تكافح أزمة وفايروس كورونا وأنهم يبذلون جهود جبارة بالعمل وأن تركيزهم على الجانب الصحي بصورة كبيرة جدا لحماية المواطنين، وكما وضح الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي وزير الأعلام فى تصريح له عبر وكالة الأنباء السعودية أنه تم مناقشة  مشاركة المملكة السعودية فى القمة الأفتراضية للدول الأعضاء فى حركة عدم الأنحياز بألتزامها بأهداف ومبادئ الحركة ضدد تفشي فايروس كورونا.

بعد ذلك ناقش مجلس الوزراء ما صدر عن الأجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية، وأستدان المخططات الأسرائيلية  التى تنوي القيام بضم جزء كبير من الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأكد مجلس الوزراء خلال أجتماعه أن القضية الفلسطينية هيا القضية الأولى للعرب والمسلمين، وأنها القضية المركزية للملكة السعودية منذ قيامها،وأن المملكة ترفض أي أجراء من الأحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة، وأنها قلبا وقالبا تدعم الشعب الفلسطيني لتحقيق أقامة دولته على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف.

كما وذكر مجلس الوزراء الهجوم الأرهابي المتطرف الذي أصاب سيناء وأدى الى مقتل وأصابة العديد من رجال الجيش المصري، وأستنكر المجلس هذا لعمل، وأن المملكة متضامنة مع الشقيقة مصر وأنها بجانبها فى حربها على الأرهاب، كما وقدم العزاء والمواساة لمصر وشعبها ولأهالي الضحايا.

التعليقات