بعد مرور 21 عام على وفاتها.. الأمير تشارلز نادم على زواجه من الأميرة ديانا
الأمير تشارلز

بالرغم من مضي 21 عام على وفاتها، مازالت الأميرة ديانا الشهيرة بأميرة القلوب شاغلة الرأي العام والصحافة بأسرارها مع العائلة البريطانية المالكة.

وكل يوم يكشف المقربون من الأميرة ديانا ومن زوجها السابق الأمير تشارلز الكثير من أسرارهم العائلية المشوقة التي تثير اهتمام وفضول الملايين من الشعب البريطاني، والملايين من شعوب العالم، الذين لا يزالون يكنون محبة خاصة لهذه الأميرة الحزينة الطيبة القلب التي قدمت العديد من الأعمال الإنسانية العالمية، والتي تكشف أسرارها الجديدة أنها لم تكن يوماً زوجة أو امرأة سعيدة في حياتها، وأنها ربما شعرت بالسعادة فقط من خلال أمومتها مع ولديها الأميرين ويليام وهاري.

وكشف الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا، وللمرة الأولى بتصريح صادم: عن ندمه من الزواج من الأميرة الراحلة ديانا أم ولديه الأميرين ويليام وهاري، وقال إنه “كاد أن يلغي زفافه من ديانا، الذي أقيم في عام 1981، واعترف أنه كان يبكي في بعض الأحيان بسبب الشعور بالإحباط، لإدراكه أن الزيجة منها محكوم عليها بالفشل”، وذلك وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وقال الأمير تشارلز في اعترافاته الصادمة في كتاب سيرة ذاتية جديد، سيتم طرحه بالمكتبات في شهر نوفمبر- تشرين الثاني الجاري، تزامنا مع الاحتفال بعيد ميلاده الـ 70.

وأضاف أنه “أدرك مبكراً قبل الزفاف أن زواجهما غير مناسب وقام بتأليف الكتاب الجديد، المراسل الملكي المخضرم روبرت جوبسون، الذي رافق الأمير تشارلز لمدة 18 شهراً في جولات حول العالم، من أجل إعداده وكتابة فصوله المختلفة المشوقة المليئة بالأسرار الجديدة”

ومن جانبه قال روبرت جوبسون: إن “الأمير تشارلز أدرك بعد عدة لقاءات بينه وبين الأميرة ديانا، خلال فترة خطوبتهما، أن زواجهما غير مناسب، ويهدد بمصير مأساوي”.

وتابع: أنه “كان يخبر أصدقاءه، أن ديانا بدت عاجزة عن فهم ما يقوله، عندما كان يشرح لها برنامجه الروتيني اليومي، وهو ما جعله يدرك أنه كان يرتكب خطأ بزواجه منها، لكنه لم يستطع إيقاف الزواج، لأنه لو فعل ذلك سيكون كارثيًا”.

لكن لم يلق الأمير تشارلز باللوم على والده أو والدته الملكة إليزابيث، ملكة بريطانيا في مسألة اضطراره الزواج من الأميرة ديانا، لكنه كان يلقي بكل اللوم على نفسه هو فقط، مؤكداً، أن “الحزن مازال يطارده بشأن زواجه الفاشل منها حتى الآن”.

وكشف الأمير تشارلز لمؤلف الكتاب الجديد، روبرت جوبسون، عن أكثر الكذبات التي آلمته بشأن زواجه من الأميرة ديانا، وهي: أنه “وافق على إلحاقها بالقطار الملكي، من أجل تجريبها، وأن زوجته الحالية، كاميلا باركر، تسللت لمطارحته الغرام في قصر باكنغهام، قبل يوم من زفافه على ديانا، وهذه من أسوأ الكذبات التي قيلت بحقه من بعض وسائل الإعلام المتعاطفة مع ديانا، وهذه واحدة من كذبات كثيرة لا أساس لها من الصحة عنه”.

كما أعرب الأمير تشارلز عن استياءه من استبعاده عن فيلم وثائقي عن سيرة الأميرة الراحلة ديانا، ومن حظر فرنسا والعديد من دول أوروبا لنقاب المسلمات في والأماكن العامة والجامعات.