ملخص لأحداث الحلقة 11 من مسلسل “نسر الصعيد” بطولة محمد رمضان
الغلاف الإعلاني لمسلسل نسر الصعيد

طالت الانتقادات أحداث مسلسل نسر الصعيد حيث شبهه الجمهور بأحداث مسلسل الأسطورة الذي قدمه الفنان محمد رمضان في شهر رمضان 2016 باختلاف بعض مجريات مسلسل نسر الصعيد الحلقة 11، ويقدم النجم محمد رمضان شخصيتين في مسلسل نسر الصعيد حيث يجسد شخصية الأب “صالح القناوي” والابن “زين”، وتتشابه أحداث العمل في مقتل شخصية “صالح” ومقتل “رفاعي” في الأسطورة.

أحداث مشوقة ومثيرة شاهدناها في مسلسل نسر الصعيد الحلقة 11، فلا يزال “زين” يعيش حالة من الحزن وتأنيب الضمير بسبب السيدة التي استنجدت به قتلت، يرد إلى قسم الشرطة بلاغ يفيد أن “سيد السبع” مسجل خطر قام بخطف سيدة لإرغامها على الزواج منه، ويقرر زين أن يلاحقه ويلقي القبض عليه بالرغم من تدخلات مسؤولي قسم الشرطة لكن زين يصر على قراره، ينتقل منصور ابن عم زين لتولي مهام عمله في سيناء بعد أن صدر قرار بتكليفه بمهمة قيادة الجيش بمهامه.

وبمستهل أحداث الحلقة 11 من مسلسل نسر الصعيد، زملاء زين يعترضوا على إلقاءه القبض على سيد السبع خشية التسبب في مقتل عناصر الشرطة وسكان القرية، لكن زين يتمسك بقراره وينفذ العملية على مسؤوليته الشخصية، يضع زين خطة محكمة من أجل الدخول إلى القرية التي يسيطر عليها سيد السبع، وينجح في الدخول إلى القرية وتحدث اشتباكات عنيفة بين قوات الشرطة ورجال “السبع” ويحرر زين السيدة المختطفة ويتمكن من القبض على المجرم بعد قتل عدد من رجاله.

تزداد الخلافات بين زين وفيروز في نسر الصعيد الحلقة 11 التي لا تزال تحاول إقناعه بإرسال الطفل إلى دار أيتام وتتكفل بمصاريفه، لكن زين يرفض بشكل قاطع ويخبرها أنه لو وقع الخيار بين والدته والطفل سيختار الطفل، وتري فيروز أن زين تولي تربية الطفل لأنه لا ينجب ليرد عليها أنه لو كان لديه عشرة أطفال كان سيأخذ الطفل ليربيه، تطلب فيروز من زوجها أن تسافر للقاهرة لتهدأ أعصابها لكن زين يرفض بسبب انشغاله في العمل، والدة مسعد تخبره بأن هتلر قرر أن ينجب من زوجته الثانية وتحاول هي ونجلها بكل الطرق منعه، وتطلب منه أن يجري عمليات دون علم والده ليجمع ثروة خاصة به.

زين يشتكى لوالدته من فيروز ويبدي غضبه من ردة فعلها على تربيته للطفل تتدخل ليلى بين زين ووالدته ويوبخها زين بسبب تجسسها على حديثه مع والدته، صالحة تنصح زين بالتقديم لإجازة واصطحاب زوجته لزيارة أهلها والترفيه عنها، والدة فيروز تستغل الخلاف وتطلب من ابنتها ترك زين والعودة إلى عائلتها، زين يصالح فيروز ويعاتبها على ردة فعلها الغير مبررة ويجهزا أنفسهم للسفر إلى القاهرة.

فيروز وشقيقة زين يشتروا للطفل جميع مستلزماته لتعود فيروز من جديد لإقناعهم بإرسال الطفل إلى دار رعاية لتعرض صالحة وابنتها على رأيها، هتلر يخبر مسعد بأنه تراجع عن رأيه في اتفاقهم وعلى رأسهم إنجاب زوجته يستاء مسعد من والده ويظهر له غضبه من قراره، يتقدم شاب متشدد لطلب يد ليلى من والدتها ويبدي استعداده لكافة طلباته.