القبض على أخطر إرهابي ضابط الصاعقة السابق هشام عشماوي الملقب بأبو عمر المهاجر
هشام عشماوي

أعلنت السلطات المصرية عن إلقاء القبض على هشام عشماوي ضابط صاعقة سابق ومن أخطر المطلوبين للسلطات المصرية.

وكان الإرهابي هشام عشماوي ضابط صاعقة، لكنه فُصل من الجيش المصري عام 2011، ثم قام بتأسيس “مرابطون” المقرب من تنظيم القاعدة والذي نشط في شبه جزيرة سيناء.

وبعد أن أصبح أحد أبرز قياديي تنظيم “جند الإسلام”، المرتبط بتنظيم القاعدة، لقب نفسه بأبي عمر المهاجر وعرف بهذا  الإسم بين عناصر التنظيم.

والتحق هشام عشماوي ( مواليد 1978) بالكلية الحربية في عام 1996، وبعد أت تخرج من الكلية، انضم لسلاح المشاة ثم أصبح ضابط صاعقة.

وقال أحمد صقر العضو المؤسس لحزب العدل والمساعد السابق لرئيس جهاز تنمية سيناء عن هشام عشماوي :” كان ضابطًا نابهًا يحل فى المقدمة دائمًا، بدءً من فرقة الصاعقة الأساسية فى الكلية الحربية حتى فرق التدريب الاحترافي في الولايات المتحدة الأمريكية، بشهادة زملائه عن نبوغه”.

ونقلت وكالة رويترز عن أحد المجندين الذين رافقوه خلال وجوده في صفوف الجيش قوله: “كان هشام يوزع كتب شيوخ السلفية على زملائه في الخدمة العسكرية، ويحث زملاؤه على عدم تنفيذ وتقبل الأوامر ما لم يكونوا مقتنعين بذلك“.

وفي عام 2006 نسبت وكالة رويترز لأحد أقرباء عشماوي قوله ” عندما اعتقل أحد أصدقاء هشام وتوفي وهو في السجن، تحول هشام إلى شخص آخر”.

وفي عام 2007، أُحيل إلى محكمة عسكرية بتهمة تحريض زملائه على العصيان والتمرد على الجيش المصري، وفي عام 2011، فُصل كلياً من الخدمة العسكرية، بالإضافة إلى عدد من الضباط لأسباب مشابهة.

وبحسب تصريحات مسؤولين أمنيين، عمل هشام عمشاوي في التجارة قبل أن يشكل خلية «أنصار المقدس» في عام 2012، وقام بتدريبهم وتوسيع دائرتهم، واستخدم أسماء حركية مثل “شريف وأبو مهند وأبو عمر المهاجر”، عند الحديث عن عمليات عسكرية