اللواء عادل لبيب ينفى إلقاء القبض عليه بتهمة إهدار المال العام
اللواء عادل لبيب

نفى وزير التنمية المحلية السابق اللواء عادل لبيب، ماتناقلته الصحف ووسائل الإعلام المصري حول القبض عليه، مؤكداً أنه الآن منزله بمحافظة الإسكندرية ويعيش حياته بشكل طبيعي وسط أسرته وأحفاده مثله مثل أي مواطن مصري، فضلاً عن انشغالت بالقراءة، والاطلاع على ما يجري في الساحة المصرية.

وأضاف اللواء عادل لبيب في تصريحات خاصة أدلي بها اليوم لصحيفة اليوم السابع، أنه تلقى عدد كبير من الاتصالات من الخارج للإطمئنان عليه، وعلق على سؤاله عمن أثار هذه الإشاعات أن “الأيام هتبين كل حاجة”، موجهاً رسالة لمن أثار تلك الشائعة، : “اتقى ربنا “.

ورفض وزير التنمية المحلية السابق الإجابة عن سؤال الصحفيين له حول إذا ما كان متحمس للعودة للعمل العام، حيث قال “أنا مش حابب أتكلم فى الموضوع دا “.

من جانبه أعرب عضو مجلس النواب مصطفى بكري، عن استياءه الشديد من الإشاعات التي انتشرت بشأن إلقاء القبض على وزير التنمية المحلية السابق عادل لبيب، بتهمة إهدار المال العام في مناجم الذهب خلال فترة توليه منصب محافظ قنا.

وقال مصطفى بكري في تغريدة نشرها عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر “”في الصباح المبكر اتصلت باللواء عادل لبيب، فظل يضحك ساخرًا، وقال لي لقد تعودت على هذه الأكاذيب، ترى من يحاسب الكذابين، وإلى متى الصمت على من يصنعون الأكاذيب والشائعات ويرددونها”، مطالبًا بمعاقبة كل من يروج وينشر هذه الأكاذيب.