تعرف على أهم معلومات “هضبة الجلالة” الجبل الذي تحول لمدينة عالمية
هضبة الجلالة

أشاد وكيل اللجنة الاقتصادية النائب البرلماني محمد على عبد الحميد، بمجلس النواب، بالمشروعات التنموية التي تم تنفيذها في هضبة الجلالة، والجهود المبذولة لإنجاز المشروع بحسب المعايير الدولية، والالتزام بالجدول الزمني المحدد، مؤكد أن المشروع سيكون له انعكاسات إيجابية على حركة الاستثمار والسياحة والصناعة بمصر.

وقال النائب محمد على عبد الحميد في بيان صحفي أن مشروعات هضبة الجلالة تهدف إلى خلق مجتمع تنموي وحضاري جديد، يتضمن جميع الخدمات التجارية والتعليمية والسكنية والسياحية، بالمنطقة التب تتمتع بطبيعة خلابة ذات طابع سياحي فريد من حيث الطبيعة الساحلية والجبلية.

وأضاف أن  “المشروعات توفر أكثر من ١٥٠ ألف فرصة عمل مباشرة، وغير مباشرة في كافة المجالات السياحية والتعليمية والتجارية”.

وتابع وكيل اللجنة الاقتصادية بالبرلمان”هذا المشروع يعد بصمة جديدة للرئيس فى مجالات التنمية، والمشروعات القومية التى تنقل مصر نقلة نوعية، وتفتح آفاق استثما برى مصر، مطالبا على عبدالعال، رئيس البرلمان، بتنظيم زيارات إلى هضبة الجلالة لوقوف على حجم الإنجازات هناك”.

معلومات عن هضبة الجلالة:

  1. يعمل بالمشروع 53 شركة مدنية وطنية بجانب كتائب سلاح المهندسين العسكريين، منهم 40 شركة مصرية في مجال الطرق و5 في مجالالإنشاءات والأعمال الصناعية والكباري والأنفاق والبرابخ ومحطات الوقود وبوابات الرسوم إلى جانب 8 شركات تعمل في منطقة رأس أبوالدرج في المنتجع السياحي المطل على خليج السويس.
  2. وقع اختيار الهيئة الهندسية للقوات المسلحة على موقع جبل الجلالة؛ بسبب تميزه الجغرافي الذي يسمح بالبناء والزراعة وإنشاء المنتجعات السياحية والطرقوإطلالة على ساحل البحر الأحمر، وغناه بالكثير من الثروات الطبيعية التي ستحقق التنمية لمصر، حيث يوجد به خام الرخام، وسيساعد الطريق الذي سينشئ في الجبل، على سهولة نقل تلك الخامات لتصنيعها.
  3. إنشاءمدينة الجلالة، والتي تقع بين العين السخنة، والزعفرانة، على ارتفاع 700 متر من سطح البحر، بمساحة 17 ألف فدان، وتحتوي على مدينة طبية عالمية، وأول قرية أوليمبية لإقامة الفعاليات الرياضية للدولة، ومناطق سكنية سياحية، وأخرى لمحدودي الدخل، بالاتفاق مع وزارة الإسكان، وكذا مناطق خدمية لقاطني المدينة، يعطي الارتفاع الشاهق للمدينة ميزة مناخية تتمثل في انخفاض درجة الحرارة عن مستوى سطح البحر بـ10 درجات.
  4. منتجع الجلالة السياحي

يقام منتجع الجلالة السياحي على شاطئ خليج السويس بمنطقة «رأس أبو الدرج» على مساحة 1000 فدان. يضم المنتجع فندقين أحدهم جبلي وآخر ساحلي، الجبلي يضم 300 غرفة و40 «شاليه»، بينما الساحلي يضم 300 غرفة و60 «شاليه»، إلى جانب غرف وأجنحة مختلفة المستويات ومول متطور، وسيتم ربطه بطريق طوله 17 كيلو متر، و«تلفريك» تصممه وتشرف عليه شركة فرنسية بطول 6 كيلومترات.

  1. جامعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز

تقام جامعة الملك عبد الله بن عبد العزيز على مساحة 100 فدان لتعمل وفق أحدث النظم العلمية والوسائل الحديثة على أن تضم كليات متطورة يحتاج إليها المجتمع المصري في تخصصات غير نمطية، وغير موجودة في الجامعات العادية، مثل كليات للزراعات الحديثة، وتكنولوجيا توليد الطاقة الشمسية والرياح وكليات التعدين، بالإضافة إلى كلية للطب

  1. طريق العين «السخنة – الزعفرانة»

يعتبر طريق العين «السخنة – الزعفرانة»، من أصعب مهام الإنشاءات الهندسية، وذلك لوعورة المنطقة الجبلية ذات الكتل الصخرية الضخمة، التي يقام عليها المشروع، واستلزم إتمام المشروع القيام بأعمال النسف والتدمير التي تتم لقطع الطريق من خلال معدات خاصة تم زرعها وسط الجبال، حيث يتم نسف ارتفاعات كبيرة تصل إلى 230 مترا، ما يعادل بناية 70 أو 80 دورا، وتتم عمليات النسف بأعلى معايير الدقة والأمان ومراعاة عدم التأثير على البيئة الجيولوجية، ويتم الاستفادة من الصخور التي يتم نسفها في أعمال