قناة CBS: سفير مصر في واشنطن طالب عدم عرض مقابلة الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

كشفت قناة CBS الأميركية، يوم أمس، أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وجد نفسه في موقف محرج للغاية بعد تسجيل مقابلته مع القناة، وأن النظام المصري أراد حذف الحلقة وعدم نشرها بسبب تطرقها لمواضيع محرجة، مثل الزج بمعارضيه في السجون لبقاءه على سدة الحكم.

وأفادت القناة في تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني، جاء تحت عنوان “المقابلة التي لا تريدها الحكومة المصرية أن تذاع على التلفزيون”، أن فريق البرنامج الذي قام بإعداد المقابلة تلقى اتصالاً بعد وقت قصير على اللقاء من قبل السفير المصري في واشنطن، وأخبرهم بأنه لا يمكن أن يتم عرضها على شاشة التلفزيون، فيما أكدت القناة أنها ستقوم ببثها ضمن برنامج “60 دقيقة” يوم الأحد القادم.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال مقابلته أن الجيش المصري يقوم بالتعاون مع الإحتلال الإسرائيلي، وذلك “للقضاء على الإرهاب” في شمال سيناء، منكراً وجود سجناء سياسيين أو معتقلي رأي في مصر.

أما بشأن السؤال الذي وجه له حول حجم التعاون مع الاحتلال الإسرائيلي، قال الرئيس المصري “هذا صحيح… تجمعنا شراكة في مجالات عدة مع الإسرائيليين”، مشيراً إلى أن الجيش المصري يقاتل عناصر أعلنوا ولاءهم وتأيدهم لتنظيم “داعش” الإرهابي بشبه جزيرة سيناء، وأنه سمح للإسرائيليين بتنفيذ ضربات جوية هناك.

وعن سؤاله عما إن كان هو من أعطى الأوامر بتنفيذ مجزرة رابعة والنهضة بمصر عام 2013، إثر الانقلاب على الرئيس السابق الدكتور محمد مرسي، قال السيسي “كان هناك الآلاف من المسلحين في الاعتصامات التي دامت أكثر من 40 يوماً، استعملنا كافة الوسائل السلمية لتفريقهم”.