مصر والسودان تؤكدان إلتزامهما بالجوانب الفنية لمياه النيل
مصر والسودان

رفعت في العاصمة السودانية الخرطوم، اجتماعات الهيئة الفنية المشتركة لمياه النيل بمشاركة وزير الموارد المائية والري والكهرباء، “خضر قسم السيد”، ووزير الموارد المائية والري المصري، “محمد عبد العاطي”.

وأكد كل من الطرفين التزامهما بالتعاون مع كافة الجوانب الفنية بمياه النيل، وذلك بحسب ما ذكرته صحيفة “الصيحة” السودانية.

وأكد خضر قسم السيد خلال ختام الاجتماعات في العاصمة السودانية الخرطوم يوم أمس، التزام الثابت والراسخ باتفاقية مياه النيل نصاً وروحاً حتى تكون عنوانا للعلاقة المائية الفنية في المحافل الإقليمية والدولية بين الدولتين الشقيقتين.

كما أعلن عن دعمه لأعمال الهيئة للتغلب على كل ما يعترض مسار عملها، منوه إلى أن “حضور وزير الموارد المائية المصري لختام اجتماعات الدورة يدلل على أهمية أعمال الهيئة التي تعتبر الشريان الرئيسي للعمل المشترك بين البلدين”.

ومن جانبه أكد وزير الموارد المائية والري المصري “محمد عبد العاطي”، استمرار التعاون بين البلدين في الجوانب الفنية بمياه النيل.

وقال محمد عبد العاطي أن “اتفاقية مياه النيل تمثل حجر الزاوية في العلاقات المشتركة بين الدولتين، داعيا الهيئة إلى إجراء دراسات هيدرولوجية تمكن من استخدام مياه النيل بالطريقة المثلى”.

وفي ذات السياق دعا وزير الدفاع الفريق أول ركن “عوض محمد أحمد بن عوف”، إلى توظيف الوجدان المشترك بين شعبي السودان ومصر لتحقيق التكامل في الجوانب الاقتصادية والمواقف السياسية بالقدر الذي يضمن الأمن القومي لكل من البلدين.