نيابة أمن الدولة تقرر حبس عبد المنعم أبو الفتوح 15 يوم وعرضه على المستشفى

أصدرت نيابة أمن الدولة العليا اليوم الخميس، قرار بحبس القيادي السابق بجماعة الإخوان المسلمين الإرهابية عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية، 15 يوم على ذمة التحقيق في العديد من التهم من ضمنها “نشر أخبار كاذبة داخل وخارج البلاد بالتعاون مع كيانات إرهابية معادية للدولة”، في إشارة إلى جماعة الإخوان التي صنفت من ضمن الجماعات الإرهابية.

وبعد تحقيقات دامت لأكثر من ساعتين أصدرت النيابة برئاسة المستشار خالد ضياء الدين قرار حبس “عبد المنعم أبو الفتوح”، كما أصدرت النيابة قرار بعرضه على مستشفى السجن.

وجهت النيابة في تحقيقاتها إلى رئيس حزب مصر القوية “عبد المنعم أبو الفتوح”، تهمة نشر وبث أخبار كاذبة من شأنها الإضرار بالمصلحة القومية للبلاد، وتولي قيادة جماعة إرهابية تأسست على خلاف أحكام القانون، والغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، وتغير نظام الحكم بالقوة، وشرعية الخروج على الحاكم، والإخلال بالنظام العام وتعريض حياة المواطنين وسلامة المجتمع للخطر.

وأشار النيابة العامة أن “عبد المنعم أبو الفتوح” ودفاعه طابوا بعرضه على المستشفى لتوقيع الكشف الطبي عليه، وذلك بعد أن شعر بالإجهاد والإعياء بشكل مفاجئ.

يذكر أن الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية قد ألقت القبض على عبد المنعم أبو الفتوح، بعد أن صدر أمر قضائي من نيابة أمن الدولة العليا بضبطه وإحضاره بالإضافة إلى 6 آخرين.