وزير الخارجية المصري: ترفض محاولات لإيران للتوسع داخل المحيط العربي والخليجي
وزير الخارجية سامح شكري

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن العلاقات بين جمهورية مصر العربية ودول الخليج تؤكد التوافق والتفاهم المشترك بين القيادات السياسية ما يجعل الترابط بين هذه الدول مثال يحتذى به، لافتا إلى أن التعاون الأمني والسياسي والعسكري ساهم في تعزيز فكرة الدفاع عن الأمن القومي العربي.

وقال وزير الخارجية في مقابلة أجراها القناة الأولى بالتليفزيون المصري مساء الثلاثاء، أن بلاده ترفض أي محاولات من الدول المجاورة للخليج وخصوصا إيران للتوسع داخل المحيط العربي والخليجي، مؤكدا أن مصر ترى ضرورة أن تبنى العلاقات على فكرة الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشئون الداخلية وعدم التآمر عليها وأنما يجب أن يكون العمل في إطار الأهداف المشتركة.

وأشار سامح شكري إلى أن الانسحاب الأمريكي من الإتفاق النووي أو العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية واستمرار إيران في التدخلات في الشأن العربي سواء في اليمن أو سوريا أو غيرها، يؤكد أن هناك تطورات قادمة ولكن من الصعب التنبؤ بها.

وكشف شكري أن بلاده لديها موقف ثابت وواضح من القضايا العربية المطروحة وخصوصا القضية اليمنية والسورية والليبية هو ضرورة الحل السياسي، مؤكدا أن اللجوء إلى الصراع المسلح أو العسكري لا يأتي ألا بدمار وتأثير بالغ على الشعوب ومقدراتها ويفتح الباب أمام العناصر الإرهابية ونمو التطرف والإرهاب.

وأكد وزير الخارجية المصري أن بلاده تلعب دور هام وبارز، للتوصل إلى حل سياسي بشأن الأزمة الليبية.