أردوغان يرد على العقوبات التي فرضها ترامب على الوزيرين التركيين
رجب طيب أردوغان

أصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قرار بتجميد أي أصول في تركيا لوزيري العدل والداخلية الأمريكيين رداً على عقوبات مماثلة فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد وزيرين تركيين، بسبب استمرار اعتقال قس أمريكي اتهمته أنقرة بتقديم الدعم لحركة فتح الله غولن المحظورة.

وقال الرئيس التركي أن الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية بشأن أندرو برنسون “لا تليق بشريك استراتيجي، وهي إهانة لتركيا”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد فرضت خلال هذا الأسبوع عقوبات على وزيري الداخلية والعدل التركيين، بسبب قضية القس أندرو برنسون، المتهم بتقديم الدعم للإرهاب.

وتقضي العقوبات بتجميد أي أصول يملكها الوزيرين في الولايات المتحدة الأمريكية وتمنع الأمريكيين من التعامل معهما.

ونفي كل من الوزيران التركيان امتلاكهما أي أصول في الولايات المتحدة الأمريكية، كما أنه لا يرجح أن يكون للوزيرين الأمريكيين أي أملاك في تركيا وهو ما يجعل العقوبات مجرد إجراء رمزي.

وأضاف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطاب بثه عبر التلفزيون، أنه لم يكن يرغب في تصعيد الأزمة إلى عقوبات اقتصادية شاملة “يكون فيها ضرر للبلدين”.

وقد نقل برنسون إلى الإقامة الجبرية بعد اعتقال استمر لمدة عامين، ولكن هذه الخطوة لم تنهي الأزمة بين البلدين، إذ أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونائبه بنس يضعان مسألة الإفراج عن برنسون الذي ينتمي مثلهما إلى الكنيسة الإنجيلية، على سلم أولوياتهما.