أوكرانيا تفرض قيود جديدة لدخول الروس أراضيها خوفاً من الغزو
الرئيس الأوكراني

أفاد الرئيس الأوكراني بيترو بوروشنكو، أن بلاده فرضت قيودًا على دخول المواطنين الروس، الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و60 عاما، إلى أراضيها خشية أن تسعى موسكو إلى تشكيل “وحدات لجيوش خاصة”.

وأضاف بيترو بوروشنكو مساء أمس الخميس، عبر موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، في إشارة إلى اندلاع ثورة للانفصاليين المؤيدين لروسيا شرقي أوكرانيا قبل أربع سنوات، إن الاجراء يهدف إلى “منع الروس من تنفيذ عمليات في أوكرانيا، كانوا يخططون لها في عام 2014″، وتابع بوروشنكو أن أفراد هذه المليشيات “هم في الواقع ممثلون للقوات المسلحة الروسية”.

وكان أكثر من عشرة آلاف شخص، بينهم 2700 مدني، قد قتلوا في الصراع بين جماعات انفصالية موالية لروسيا والجيش الاوكراني، بحسب تقديرات للامم المتحدة.

وقد مثل الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” الانفصاليين في المفاوضات الدولية، لكن حكومته تنفي أن تكون قدمت لهم جنودا أو أسلحة.

الجدير بالذكر أن التوترات بين أوكرانيا وجارتها الروسية قد تصاعدت حدتها نهاية الأسبوع الماضي، عندما فتح خفر السواحل الروسي النار وقاموا باحتجاز عدة سفن حربية أوكرانية بالقرب من منطقة القرم التي ضمتها روسيا، والتي تؤكد أوكرانيا أنها جزء من أراضيها.

وفي وقت سابق ودعا رئيس الوزراء الأوكراني، “فولوديمير جرويسمان”، الاتحاد الأوروبي وألمانيا إلى فرض عقوبات أشد على روسيا في أعقاب اندلاع التوترات الأخيرة بين موسكو وكييف.

وقال فولوديمر جرويسمان لصحيفة “دي فيلت” الألمانية الصادرة اليوم الجمعة إن “روسيا معتدية ومحتلة”، مضيفا أن التصعيد الاخير أثبت هذا.