استقالة مبعوث وزارة الخارجية الأمريكية لحل الأزمة الخليجية
مبعوث وزارة الخارجية الأمريكية

أعلن “أنتوني زيني” مبعوث وزارة الخارجية الأمريكية لحل الأزمة الخليجية، يوم أمس، استقالته من منصبه.

وجاءت استقالة أنتوني زيني من منصبه بالتزامن مع الجولة التي يقوم بها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في الشرق الأوسط، حيث تشمل جولته أطراف الأزمة الخليجية قطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وأرجع مبعوث وزارة الخارجية الأمريكية في حديثه لشبكة “cbs” الأمريكية استقالته إلى “تعنت قادة أطراف الأزمة الخليجية، وعدم رغبتهم في المضي قدماً بجهود الوساطة القابلة للاستمرار والتي عرضنا إجراءها أو المساعدة في تنفيذها”.

وأوضح أنتوني زيني: “لقد استقلت لأني لا أشعر بأني أستطيع المساعدة بنجاح في حل النزاع بسبب عدم رغبة القادة الإقليميين”.

كما نعى زيني التحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط، وهو تحالف أمني أنشأ على غرار حلف شمال الأطلسي، طلبت منه إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تقديمه إلى قادة الشرق الأوسط، مرجعاً فشله إلى الأزمة المستمرة في الخليج، على الرغم من أن مسؤولين آخرين في الإدارة الأمريكية يواصلون الترويج له.

الجدير بالذكر أن جهود الوساطة الكويتية والأمريكية لحل الأزمة الخليجية، تعرقلت بسبب تعنت دول حصار قطر ورفضها الحوار، في حين شددت الدوحة في أكثر من مناسبة على أن الحوار هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة التي عصفت بالخليج العربي.

وكان أنتوني زيني قائداً للقوات الأمريكية على مدار ثلاث سنوات في 25 دولة، من القرن الأفريقي والشرق الأوسط إلى أجزاء في الاتحاد السوفياتي السابق. وما بين عامي 1994 و1996 عمل قائداً عاماً لقوة المارينز الأولى.