الرئاسة السورية تعلن إصابة أسماء الأسد بسرطان الثدي وخضوعها للعلاج
أسماء الأسد وبشار الأسد

أعلنت الرئاسة في سوريا إصابة أسماء زوجة الرئيس بشار الأسد بسرطان الثدي، وأكد مسؤوليين سوريين أن زوجة بشار الأسد تخضع للعلاج من ورم خبيث في مرحلة مبكرة.

وتعتبر سيدة سورية الأولي أسماء الأسد التي ولدت ونشأت في العاصمة البريطانية لندن، من أكثر الشخصيات المثيرة للجدل، وكانت زوجة الرئيس السوري من ضمن 12 شخصية سورية طالتها عقوبات الاتحاد الأوروبي في عام 2012، وذلك بسبب رد الحكومة العنيف على الانتفاضة.

ونُشرت صورة لأسماء وزوجها الرئيس بشار الأسد على موقع التواصل الاجتماعي تويتر مرفقة بها تغريدة تقول، “بقوة وثقة وإيمان.. السيدة أسماءالأسد تبدأ المرحلة الأولية لعلاج ورم خبيث بالثدي اكتشف مبكرا.. من القلب .. رئاسة الجمهورية والفريق العامل فيها يتمنون للسيدة أسماء الشفاء العاجل”.

وكانت أسماء الأسد قد تلقت تعليمها المدرسي والجامعي في العاصمة البريطانية لندن، حيث حصلت على شهادة في العلوم المصرفية.

وفي عام 2000 إنتقلت إلى سوريا، وتزوجت من أخصائي العيون السابق بشار الأسد وذلك بعد مرور أشهر قليلة على توليه منصب الرئيس خلفاً لوالده حافظ الأسد.

وقُدم بشار الأسد وزوجته أسماء في الأوساط الإعلامية كوجه للإصلاح والتغيير في سوريا الحديثة، بخلاف ما كان عليه حكم الأب حافظ الأسد الذي اتسم بالقمع.

ونشرا مجلة فوغ الأمريكية الشهيرة صورة لأسماء الأسد في فبراير/ شباط 2011، واصفة إياها بأنها “الأكثر عصرية والأكثر جاذبية بين زوجات الرؤساء”.