الكنيست يوافق على قانون يسمح باحتجاز جثث فلسطينيين متهمين بتنفيذ هجمات

أعلن الكنيست الإسرائيلي اليوم الخميس، أن النواب وافقوا على إقرار قانون مثير للجدل يسمح للشرطة الإسرائيلية باحتجاز جثث الفلسطينيين المتهمين بتنفيذ هجمات ولفترة غير محددة.

وجاء في البيان الصادر من الكنيست الإسرائيلي أنه تم التصويت في ساعة متأخرة من يوم أمس الأربعاء، على القانون الذي حصل على 48 صوت مؤيد مقابل 10 أصوات معارضة، وذلك بعد مرور بضع ساعات على الموافقة على تدابير أخرى تسمح لوزير الداخلية الإسرائيلي بتجريد المواطنين الفلسطينيين في القدس الشرقية المحتلة من تصاريح إقامتهم الدائمة “إذا كانوا متورطين فى الارهاب“.

يذكر أن الحكومة الإسرائيلية قد أعلنت في 2016 أنها لن تسلم جثث شهدين فلسطينيين سقطوا خلال هجمات، ما لم يسلم الفلسطينيون في غزة جثث الجنديين الإسرائيلين يعتقد أنهما قتلا في قطاع غزة خلال حرب 2014.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في نوفمبر 2017، أن إسرائيل لم تسلم جثث خمسة من عناصر حركة الجهاد الإسلامي الذين سقطوا خلال تفجير جيش الإحتلال نفق للمقاومة يمتد من قطاع غزة إلى إسرائيل.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية قد قضت في شهر ديسمبر، أن هذه السياسة غير شرعية بموجب القانون الحالي، لكنها منحت الحكومة الإسرائيلية ستة أشهر لوضع تشريع جديد.

ويمنح القانون المعدل مسؤولي شرطة الإسرائيلية صلاحية تحديد شروط تسليم جثة إلى الأهل لإجراءات الدفن لمن يسقطوا خلال هجمات أو محاولات هجوم وصفهم القانون بأنهم “إرهابيون”.