بدء محاكمة الداعية السوري محمد صالح المنجد في المحكمة الجزائية السعودية
محمد صالح المنجد

بدأت المحكمة الجزائيث المختصة في المملكة للعربية السعودية يوم أمس الأحد، بمحاكمة الداعية السوري المثير للجدل محمد صالح المنجد، لينضم إلى قائمة من بدء محاكمتهم ضمن ما يعرف بالخلية الاستخباراتية المرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين التي صنفتها المملكة كتنظيم إرهابي، ومن أبرز أعضائها الداعية سلمان العودة وزميله عوض القرني.

وأفادت وسائل الإعلام في السعودية، أن المحكمة بدأت النظر في قضية متهم يحمل الجنسية السورية، وجهت له بعض التهم بلغ عددها 8 تهم، من أبرزها تأييد جماعة الإخوان المسلمين.

وشملت التهم الموجهة للموقوف أيضاً، “تأييده القتال والمقاتلين بمناطق الصراع في العراق وسوريا، والتواصل والإفتاء لجميع الفصائل المقاتلة من ضمنهم جبهة “النصرة”، بوجوب القتال ضد النظام السوري وتأييده تنظيم “داعش” والإشادة به”، وأيضاً تضمنت التهم، تأييده الحوثيين من خلال انضمامه لمجموعة الكترونية في تطبيق” واتساب”.

كما وجهت له تهم تتمثل في تأييده الفتن والخروج على ولاة الأمر بالثورات وتكفيره النظام الليبي السابق وإعداده وإرساله وتخزينه ما من شأنه المساس بالنظام العام، وقيامه بتقديم الدعم المادي لأشخاص مشبوهين على علاقة بتنظيمات إرهابية وحيازته لكتاب ممنوع تداوله.

وقدمت النيابة العامة لائحة الدعوى للمتهم ليتم الرد عليها، موضحة أن المتهم الذي لم تذكر اسمه، يعتبر من أوائل مؤسسي المواقع الإلكترونية، بالإضافة إلى تقديمه عدد من البرامج في القنوات الفضائية.

وأشارت بعض وسائل الإعلام أن المقصود هو محمد صالح المنجد الذي لا يزال حسابه على تويتر ينشر التغريدات إذ عادة ما تدار حسابات هذه الشخصيات من قبل موظفين يختارونهم لهذه المهمة.