بعد تحريض واسع ضده لانتقاده الحكومة السعودية الداعية عبد العزيز الفوزان ينشر تغريدة مبهمة
الداعية عبد العزيز الفوزان

بعد مرور عدة أيام على حملة التحريض الواسعة ضد الداعية السعودي عبد العزيز الفوزان عبر مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، نشر الداعية تغريدة غامضة تسببت في إثارة حالة من الجدل.

ونشر الداعية السعودي عبد العزيز الفوزان عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي توتير، تغريدة قال فيها “أحبتي في كل مكان، لا تنسوني من صالح دعواتكم، وحسبنا الله ونعم الوكيل”.

واعتبر نشطاء التواصل الاجتماعي أن تغريدة الشيخ عبد العزيز الفوزان ربما ينذر بقرب اعتقاله أو منعه من استخدام مواقع التواصل الاجتماعي والظهور عبر وسائل الإعلام.

وعبر نشطاء التواصل الاجتماعي تعاطفهم الكامل مع الشيخ عبد العزيز الفوزان، مثمنين موقفه صوب الانفتاح والتغيرات التي شهدتها المملكة العربية السعودية، وإن كان الداعية السعودي لم ينتقد أي تغيير بشكل علني علي حد وصفهم.

وقد تصدر هاشتاج “كلنا مع عبد العزيز الفوزان” الترند السعودي، وأشار المغردين في المملكة العربية السعودية أن حملات التحريض “غير عفوية، ومدفوعة من قبل جهات معينة”، مؤكدين أن “غالبيتها تؤتي ثمارها بالنسبة لمطلقيها، إما باعتقال الشخص المستهدف أو إقصائه من الظهور”.

وكان العديد من الكتاب والأكاديميون أطلقوا منذ عدة أيام هاشتاج حمل عنوان، المرجف عبد العزيز الفوزان، متهمينه بالتحريض على تحدي سياسات الدولة وتغيراتها.

وفي وقت سابق قال عبد العزيز الفوزان في تغريدة له “مع هذه الحرب الشعواء على الدين والقيم، إياك أن تكون ظهيرا للمجرمين، أو يحملك حب المال والجاه على مداهنتهم وتزيين باطلهم، فتخسر الدنيا والآخرة”.