حمد بن جاسم يحذر ولي العهد السعودي ويعارض بناء مدينة نيوم
حمد بن جاسم

قال رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم آل ثاني، أنه لا يري حل للأزمة الخليجية التي اندلعت بين بلاده والدول الأربعة “المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين” في ظل مواقفها الحقيقة.

وأضاف حمد بن جاسم في مقابلة له مع فرنسا 24، أن “دول الحصار أرادت الإطاحة بأمير البلاد وتنصيب دمية بدلا منه، ونحن نريد أن نعرف السبب، هم يريدون نهب ثروتنا وسلب سيادتنا وهذه الأمور خط أحمر بالنسبة لنا”.

وأشار أن “السعوديين والإماراتيين دمروا المجلس بفعلهم هذا وأثروا على التجانس بين دول المجلس ونحن بحاجة إلى الترميم ولكن كيف يمكن الترميم في ظل فقدان الثقة، نحن نحتاج إلى إعادة الثقة (…) كل المطالب الـ13 مزيفة”.

أما بشأن الموقف الأمريكي قال رئيس الوزراء السابق أن “ترامب غير رأيه بشأن الأزمة مع قطر، لأن واشنطن عرفت بعد ذلك أنه ليس هناك أي أدلة على هذه الادعاءات ضد بلادي”.

وشبه حمد بن جاسم ما يجري بأنه أشبه بأشخاص غير مسؤولين قرروا فجأة في ليلة سمر من ليالي ألف ليلة وليلة، أن يفعلوا ذلك غدا ضد قطر لأنهم لا يحبون الأمير تميم، واتخذوا القرار دون أي أساس قانوني أو استراتيجية”.

وفيما يتعلق برأيه في السياسة التي ينتهجه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قال “لا أحب أن يبدأ قائد قيادته بصراعات في الداخل والخارج، بالنسبة لي وللقطريين نريد أن تكون المملكة مستقرة ونتمنى لهم النجاح، لأن استقراراها ينعكس على مجلس التعاون”.

وحذر رئيس الوزراء القطري ولي العهد السعودي من أن “حلفاءه في أبو ظبي يقدمون له النصيحة السيئة”، قائلا: “هو (الأمير محمد) بحاجة إلى الإصغاء وهناك سعوديون موهوبون بإمكانهم تقديم النصيحة المخلصة له (…) لست معه في بناء مدينة جديدة (نيوم)، فليحسن ما هو موجود، نصف جدة يدمر سنويا بسبب الأمطار”.