فيتالي نعومكين: انسحاب القوات الأمريكية من سوريا ربما يكون غطاء لسيناريو مرعب
انسحاب القوات الأمريكية

أعرب فيتالي نعومكين رئيس معهد الاستشراق لدى أكاديمية العلوم الروسية، والمستشار السابق للمبعوث الأممي الخاص السابق إلى سوريا، عن مخاوفه من أن يكوم انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الأراضي سوريا، قد لا يكون إلا غطاء لسيناريو مرعب، ولاستفزازات باستخدام أسلحة كيميائية، ثم يوجه بعدها الأمريكان ضربة إلى الأهداف الإيرانية في سوريا، أو حتى، يحاولون الإطاحة بالحكومة.

وقال فيتالي نعومكين في حديثه مع وكالة سبوتنيك، “مثل هذه السيناريوهات المرعبة واردة، وإحداها يقوم على التشكك في أن ترامب سيرحل الآن، وسيسحب كل الأمريكيين من سوريا، وسيرحل أيضا حلفاؤه، وبعدها سينفذ أحد ما مجددا استفزازا باستخدام الأسلحة الكيميائية، والتي ستلصق بالأسد، وعندها يوجه الأمريكيون ضربة إلى أهداف في سوريا…وكل الأحاديث هي غطاء، والهدف هو توجيه ضربة للإيرانيين. ومن جهة أخرى الإطاحة بالحكومة السورية”.

وأضاف: “مثل هذه المخاوف واردة لدى عدد كبير من الخبراء”، مشير إلى أن من غير المعروف بعد، من سيشغل مواقع القوات الأمريكية في حال انسحابهم.

وقال في هذا الشأن،”نحن لا نعلم بعد، كيف سيكون هذا، وهل سيكون انسحاب 100 بالمئة. تجري عملية تفاوضية جدية جدا في كل المسارات… أما من سيشغل مكان الأمريكيين، فيصعب القول الآن، أعتقد أن الجيش السوري بدعم من روسيا، سيفعل كل شيء لكي يضع الأراضي شرق الفرات تحت سيطرته. إنها هامة جدا اقتصاديا”.

وقد أفادت مصادر اليوم الجمعة، عن بدء الولايات المتحدة الأمريكية بالفعل، سحب معداتها الأرضية اليوم من مواقع تمركزها في سوريا، دون ذكر تفاصيل عن أنواع المعدات وطرق نقلها.