لقاء تاريخي مرتقب يجمع ترامب وزعيم كوريا الشمالية في شهر مايو

أعلن “تشونج إيوي يونج” كبير المستشارين الأمنيين لرئيس كوريا الجنوبية “مون جاي إن”، مساء أمس الخميس في الولايات المتحدة الأمريكية، أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون سيجتمع بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مايو.

وأوضح “تشونج إيوي يونج” الذي التقي بزعيم كوريا الشمالية في بيونج يانج في بداية الأسبوع الماضي، أن كيم جونج أون أعرب عن رغبته القوية في مقابلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أقرب وقت ممكن.

وبعد إطلاعه على عرض رئيس كوريا الشمالي، قال الرئيس دونالد ترامب بأنه سيلتقي بكيم في شهر مايو القادم، لإنجاز ملف نزع السلاح النووي بشكل دائم، بحسب ما صرح به تشونج إيوي يونج” للصحفيين في واشنطن مساء الخميس.

وفي حال التقي زعيم كوريا الشمالية بالرئيس الأمريكي، ستكون هذه المرة الأولي التي يلتقي فيها رئيس أمريكي بزعيم هذه الدولة المعزولة.

وأشار تشونج أن زعيم كوريا الشمالية وافق أيضاً على التوقف عن إجراء مزيد من التجارب النووية، وأكد إلتزامه بـ “نزع السلاح النووي بشكل كامل” في شبه الجزيرة الكورية.

وأضاف أن زعيم كوريا الشمالية “يدرك أيضا أن التدريبات العسكرية الروتينية المشتركة بين جمهورية كوريا والولايات المتحدة يجب أن تستمر”.

ومن المحتمل أن تكون هذه الإعلانات بمثابة انفراجة في الجهود التي بذلت لعقود طويلة الأمد لاستعادة السلام والاستقرار في شبه الجزيرة، وتأتي بعد موجة من الدبلوماسية التي تركزت بشأن حضور كوريا الشمالية لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونج تشانج بكوريا الجنوبية الشهر الماضي.