رئيس الجمعية الصحافيين التونسي يقدم اعتذار رسمي لمرتضي منصور والشعب المصري
مرتضي منصور

وصلت المعركة الجارية بين الجماهير المصرية والتونسية، التي تشجع ناديي الأهلي والترجي، إلى مسار تصعيدي، يعكس مدى التعصب الذي تُدار به الآلة في كل من البلدين، بعد الاتصال الهاتفي  برئيس نادي الزمالك المستشار مرتضي منصور، من قبل برنامج “أمور جدية” التونسي، الذي يعرض على شاشة التلفاز.

وخرج رئيس نادي الزمالك، بتسجيل مصور عبر صفحته الرسمية، على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، يهاجم فيه البرنامج التلفزيوني، ومقدمه بأسلوب ساخن، واصفاً إياه بـ”الأنثى”، مشير إلى تأجيله الرد على السخرية التي حدثت له، من قبل البرنامج لعدم معرفته، باللهجة التونسية، وحتى ينتهي لقاء الأهلي والترجي، لعدم إثارة الجماهير، مشدداً على اكتفاءه بالاعتذارات التي تلقاها، من جهات إعلامية كبرى في تونس.

في الوقت ذاته أصدر رئيس جمعية الصحافيين الرياضيين التونسيين عدنان بن مراد بياناً رسمياً، اعتذر خلاله لرئيس نادي الزمالك والشعب المصري، على التصرف الذي قام به البرنامج باستضافة مرتضى منصور، والسخرية منه دون معرفة الأخير بما يجري من حوله.

ووصف عدنان بن مراد ما حدث بأنه “تصرف حقير”، مشيراً إلى أنه أجرى اتصالاً هاتفياً مع رئيس نادي الزمالك، ووجه له الاعتذار عما بدر من البرنامج، واحترام المنظومة الإعلامية التونسية للعلاقات بين الشعبين الكبيرين، واتفقا على عدم الرد من جانب مرتضى منصور.

وتابع رئيس الجمعية قائلاً: “قدمت اعتذاراً تونسياً رسمياً بحكم منصبي، لما حدث لشخص رئيس الزمالك الذي استفز مشاعر المصريين والتوانسة، ولا يعبر عن أخلاق الجماهير التونسية ومشاعرها تجاه الأشقاء في مصر وهو أمر مبتذل لا يليق”.